Tag Archives: رمضان

الكل يستطيع أن يُخطط! إذن أنت تستطيع أن تُخطط!

هل تعلم أن رُبعَ موهبة تمكنُّك من الإنتهاء من خطة! (والله لو إنك ايش،لا تقول لي ماعندك ربع موهبة!)

إذن كيف؟
لدينا خيارات كثيرة و واسعة. فقد يكون المُخطِّط كاتبا، أو رسّاما، أو قد يستخدم التطبيقات الإلكترونية أو غير ذلك. (أدناه صورة لكل منهم)

و من يقول أنا لا أُحسن الرسم فسأرد عليه (يعني من زيني أنا و رسمتي اللي تحت؟!) إعلم حفظك الله أن الرسم يستخدم للتبسيط و التسهيل. وأطمئن.. فلن تُعرض رسمتك (اللي تشوفها تفشّل) بمتحف اللّوفر!
لكننا دائما نحطم أنفسنا بمقارنةِ مواهبنا مع مواهب الأخرين الرائعة و الكشخة و الخطيرة! و استسلامك لنتيجة هذه المقارنة هي العائق بل هي القاتل الحقيقي لإنطلاقتك الأولى.

ما أود قوله:
إقبل مهارتك مهما كانت

استخدمها لتركبَها لا لتركَبك و تحبطك!

أما العائق الأخر فهي المثالية الزائدة في وضع الأهداف. مرة أخرى.. حين تقارن أهدافك البسيطة بأهداف الأخرين الرائعة و الكشخة و الخطيرة فإنك تظلم نفسك. فهؤلاء لم يخرجوا بخططهم الرائعة و الكشخة و الخطيرة فجأة. بل هي عملية بناء و تدقيق و تمحيص. وكل ما أخذت الخطة وقتها للدراسة فإنها تنضج بشكل أجمل (بطبيعة الحال أنا لا أتكلم عن الخطط السعودية المدروسة!). بمعنى أخر إبدأ ببساطة و أكمل البنيان تدريجيا. سترى أن خطتك قد عكست رغبتك و بشكل واقعي وجميل. و هي ما سيراه الآخرون كخطة رائعة و كشخة و خطيرة كما كنت ترى خططهم كذلك!

بإختصار أقول:

إبدأ ببساطة. (وليكن تخطيطك لرمضان واجبك الحالي)

شارك من حولك – فهي طريقة ممتازة للإلتزام

لا تؤجل!

تخطيط رمضان

بعد كتابة آهدافي و خططي في ورقة خارجية (مسوّدة) استخدمت تطبيق للخرائط الذهنية من باب التسهيل على نفسي. بالإمكان استخدام مثل هذه الصورة كخلفية هاتفك المحمول للتحفيز و التذكير

 

تخطيط رمضان 2

كتبت أول ما خطر بذهني من أهداف و واجبات. فيما بعد قمت بتلخيصها (لا توجد لدي الورقة حاليا)

مصنف , , , ,

ماذا أفعل؟

في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها الأمة تزداد الحاجة إلى معرفة دورنا كأفرادلنهضة أمتنا و عمل تغيير إيجابي بها. إن الأخبار اليوم لا تحمل إلا الهمّ و القهر والنكد. و لا أبالغ إن قلت أن الكثير ممن أعرف قد أصيب بالإكتئاب بسبب ضميره الحي و إحساسه بالتقصير و الهزيمة في موقفٍ أو أكثر. ما أريد قوله هنا أن هذا الإحساس الجميل بالأخرين قد يكون هو البوابة لتحطيم الذات بحيث لا نعلم. فالفرق بين الشعورين شاسع و كبير إللا أن أحدهما قد يكون بوابة للآخر من حيث لا نعلم!

دعوني أضرب لكم مثالا. ما يحدث الآن في مصر من قتل و فوضىبالتزامن مع مايحدث في سوريا يُذيب قلب كل إنسان عاقل. فأنا لا أعرف ماذا أفعل سوى كتابة أو إعادة إرسال بعض التغريدات التي تشجب و تستنكر بل و حتى تحلل ما يحدث هنا و هناك. و إذا كنتُ أكثر نشاطا فقد أتابع جميع ما ينشر في المواقع الإعلامية (يوتيوب، صحف إلكترونية، قنوات تلفزيونية) طوال اليوم حتى أُشبِع إحساسي بالمسؤلية أمام نفسي. هذا العمل يُشكر اذا كان ليوم أو ليومين.. أما و الحال كذلك و الأحداث تتطور والأضرار تزداد فلا أمل سيبقى لنا من متابعة مجرد المتابعةما يجري إلا لذوي القلوب القوية (ولا أدّعي أنني منهم!)

المهم و ما أود قوله هنا هو: مالذي أستطيع عمله في ظل هذه الظروف المُحبطة و ما هو دوري هاهنا؟
أُجيب بكل بساطة بما أفعله أناشخصيا حتى لا يقال عني أنني أكتب عن كلام نظري و عن مثاليات!

أولا: بما يخص متابعة الأحداث الجارية فقد قمت بتخصيص وقت محدد لمعرفة أخر الأخبار و مجريات الأحداث و غالبا تكون هذه الفترة بعد الظهر ( و أُسميها الفترة الميّتة) لأنها الفترة التي لا أستطيع فيها إنجاز أي عمل إلا (السدحة و البطحة!). مثال أوضَح: أُعطي ١٥ دقيقة من وقتي لمتابعة الأحداث في تويتر و رؤية بعض المقاطع الخاصة بها من اليوتيوب. نعم.. لا أكثر من ١٥ دقيقة و إن رغبتُ بمتابعة المزيد (و هذا نادر)!) فبعد صلاة العشاء فهو وقت آخر مناسب لي

ثانيا: بما يخص نفسي فإنني أخذت عهدا على نفسي بإنجاز أموري المعلقة والتي أحاول التهرب من إنجازها. فلا أسهل من التسويف ولا أجمل من شغل أوقات الفراغ بمتابعة مواقع التواصل الإجتماعي حتى لا يبقى وقت لإنجاز أموري الكريهة و الصعبة!
بإختصار قررت (إني أشد على نفسي شوي) و أقاوم الرغبة في الهروب من (تعزيل خزانة الملابس، إعادة ترتيب الملفات و المجلدات في جهازي المحمول، الرد على الإيميلات القديمة، ترتيب أوراقي و فواتيري، إنهاء الكثير من الأعمال التي بدأتُ بها ولم أكملها لسبب أو لآخر ومنها إنشاء هذه المدونة)
البعض سيقول: لكنني أنجز مهامي أولا بأول ولا أُراكم الأمور. ومع أنه يصعُب عليّ تصديق ذلك (إلا من بنات خالتي حصة!) إلا أن هذا الأمر ممكن الحدوث و غير مستحيل فعلا!
هؤلاء ( الناس الهَمِيمِين) قد تكون (ثالثا) مساعدا لهم في (ماذا أفعل)

ثالثا: و هو الأهم.. راجع خطتك، أهدافك، خطواتك. راجعهم و تعمق بهم وإن لم تكن لديك واحدة حتى اليوم فماذا تنتظر؟ (معلومة: كل شيء في الحياة قابل للتأجيل إلا الصلاة و شرب القهوة و هي ساخنة و تخطيط الحياة!) الأمر أسهل مما تتخيل. فقط (اعط نفسك وجه!)
لدى كلٌّ منّا أمل و حُلم. منا من يكتبه و منا من يرسمه و منا من يلوّنه ومنا من يبنيه و منا من يتعاهده و هناك أيضاً من يقتلُه!
لستُ هنا في مقامِ من يَنصح أو يُرشد أو حتى يُعلّم. بل أنا في مقام المُلهِم و المُذكِّر فقط. أنا هنا فقط لأقول لك:

لا تُهمل نفسك،، فهي ليست ملكك وحدك. و أمامك مُهمة (إعمار الأرض) و هذه المهمة تحتاج إلى خطة مُحكمة تستطيع أن تقابل ربك بها يوم القيامة إذا سُئلتماذا قدمت لأمتك؟

بمعنى آخر (سويت اللي عليك مع مافيه من تقصيرأحسن من ولا شيء!)
و لعلي اُرفق نموذجا مبسطاً لخطة رمضان في تدوينة منفصلة (أضغط هنا)

باختصار أقول:
وازن حياتك ..
ركز في نفسك
..

فمن خلالهما سينبع أجمل و أجود أنواع العطاء ..

الجوهرة 

مصنف , , , ,